Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الأخبارالاخبارشركات العمرة و الحج

خطير: سحب البساط من تحت اقدام وكالات السياحة لتنظيم العمرة

المستقبل للعمرة الالكترونية

بعد ان جهزت وزارة الحج والعمرة السعودية منصتها الشبكية للتسويق المباشر للبرامج المعدة سابقا للبيع الالكترونى والتى تحوى حزم الخدمات التى تشكل نطاق برنامج العمرة والمربوط شبكيا من خلال شركات المخاع ومنصات الربط الحكومية للوزارات المعنية باصدار التاشيرةالالكترونية
يستطيع المعتمر ان يدخل على الموقع ويختار المشغل السعودى للعمرة 🕋
ثم يختار البرنامج المناسب له من حيث المده والمستوى الفندقى🏢🏬🏡🏘 والاعاشة 🌮🍇
والنقل 🚐🚘

ثم يحدد خطوط الطيران التى يرغب فى استعمالها 🛩
ثم يحدد وسيلة الدفع 💰 والدولة القادم منها 🗄
لتمنح له تاشيرة عمره الكترونية 💻🕹 ويسمح بطباعتها. وطباعة البرنامج وتذاكر السفر 📁

✈ثم يتوجه المعتمر الى مطار السفر بمحل اقامته ليركب طائرتة الحاجز عليها مسافر الى مطار الوصول بالمملكة🕋
🌷🤝 ليجد مناديب شركة العمرة السعودية فى استقباله و الترحاب به لتنفيذ البرنامج المباع له بالتمام والكمال واعادته سالمآ ان شاء الله الى مطار المغادرة ليودع الحرمين الشريفين عائدآ الى محل إقامته مغفورآ له ان شاء الله تعالى🙋‍♂
دون ادنى دور لشركات السياحة العاملة بدولة المعتمر !
ولن يساوم اصحاب الوكالات السياحية اصحاب شركات خدمات المعتمرين السعودين مرة أخرى😌
ويخرجوا لهم العقود المخزنة فى ادراجهم والتى طلبوها من شركات صدقت معهم فى ارسالها وهم اساؤا النية فى استخدامها بطرق غير كريمة 😉
اقول لاصحاب الوكالات الذين فرغوا اعمالهم للعمرة والذين ربطوا ارزاقهم بجيوب ضيوف الرحمن ( على نفسها جنت براقش ) ابحثوا عن مصادر رزق اخرى فالمستقبل ليس كما رتبتم انفسكم عليه البساط ينسحب من تحت اقدامكم بهدوء

هذا التفاهم تم بعقدين منفصلين مع وزارة الحج والعمرة و الخطوط السعوديه. وطيران ناس
لوضعهما على محركات البحث الشبكى لامكانيه حجز المعتمرين من بيوتهم لبرامج العمرة. الجاهزة دون الارتباط بالمشغل المحلى للعمرة فى بلدانهم المتمثل فى شركات السياحة فى دول العلم
🕋#المستقبل ان شاء الله سيقتصر فقط على الوكيل السعودى المنظم الداخلى للعمرة
فلتبحث شركات 🥀 السياحة🌎. عن عمل اخر فلقد اكلت التفاحة التى كان يركن اليها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: