Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
دليل الحج و العمرة

كيف يتم تمويل رحلات الحج و العمرة عبر البنوك الاسلامية؟

إن جواز تمويل  رحلات الحج والعمرة :” يتم على أساس صيغة الإجارة للخدمات الموصوفة في الذمة، بإبرام عقد إجارة خدمات موصوفة في الذمة بين بنك المصرف و الحريف ، يلتزم فيه البنك بتقديم المنافع التي تستلزمها الرحلة من مواصلات وسكن وتنقلات، وما يشابهها من نفقات تعتبر ضمن المنفعة، سواء قدمت مجتمعة أو متفرقة، بعقود مع كل طرف من مقدميها، وذلك بأجرة معجلة لمقدمي الخدمات، مع تكليف المؤجرين بتسليم تلك المنافع إلى من يحددهم البنك، وهم من تعاقد معهم من الراغبين في الحج أوالعمرة، بأجرة مؤجلة”.

وعليه فإن هذه الفتوى تقوم على أساس التمكين من الاستطاعة التي نصت عليها الآية الكريمة في قوله تعالى {وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنْ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً} (آل عمران /97). فالعميل الذي ينوي الحج أو العمرة يقدم طلباً لتمويله، فإذا كان قادراً على التسديد، فهو مستطيع، والمعلوم أن وقت الحج هو عند حصول الاستطاعة لأدائه، ولما كان السبيل إلى الاستطاعة مطلقاً وغير محدد أو مقيد – كما هو في منطوق الآية- أي مطلق سبيل قد يتوفر، ولمّا كان العميل قادراً على السداد، ولما هيّأ البنك له سبيلاً ميسراً ومكّنه فيه من الاستطاعة لأداء الحج بطريق تمليكه منفعة الإجارة الموصوفة في الذمة، بثمن مقسّط يقدر على تسديده، جاز التمويل بهذه الطريقة، وقد تحقق شرط استئذان المدين من الدائن لأداء الحج، لأن البنك هو الذي قدم له التمويل لكي يسافر فهو إذن من الدائن (البنك) سفر المدين .

(1) ملاحظة : بيع أو تأجير “المنفعة الموصوفة في الذمة”، يعني بيع أو تأجير منفعة معروفة ومحددة بمواصفات وتعريفات ومواقيت ومساحات ومقادير وغيرها، بما ينتفي معها الغرر وتنعدم الجهالة، ومثاله كبيع شقة على الخارطة، أو سيارة قيد الاستيراد، أو تصنيع غرف نوم أو مكاتب وما شابه. والله تعالى أعلم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: