العمرة أفضل أم مساعدة الفقراء والأهل؟

العمرة واجبة على المكلف إما بنفسه إن قدر على ذلك وإما بنائبه إن عجز عن ذلك وهذا هو الرجح من أقوال أهل العلم رحمهم الله، وهو الأظهر عند الشافعية والمذهب عندالحنابلة

قال الإمام النووي في منهاج الطالبين: الحج هو فرض وكذا العمرة في الأظهر.

وقال المرداوي في الإنصاف: والعمرة إذا قلنا تجب فمرة واحدة بلا خلاف، والصحيح من المذهب أنها تجب مطلقا ـ أي على المكي وغيره ـ وعليه جماهير الأصحاب. ـ

وعليه اذا كان الرجل  قادرة بماله ولكنه عاجز ببدنه فإن عليه أن ينيب من يقوم بذلك عنه ممن قد أدى العمرة عن نفسه، وإن تحمل ما قد يواجهه من تعب وزيادة مرض وذهب لأداء العمرة أجزأه ذلك وله أن يطوف ويسعى راكبا على عربة ونحوها، وعليه تقديم العمرة على الصدقة، لأن العمرة واجبة على الراجح ، والصدقة مستحبة والواجب مقدم على المستحب كما هو معلوم.

%d مدونون معجبون بهذه: